وحدانى
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

<

وحدانى

مرحبا بك يا زائر اخر زيارة لك لديك 0 مشاركة
 
البوابةس .و .جالرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
تم بحمد الله افتتاح منتديات وحدانى vb ويشرفنا الاتضمام الينا  والموقع يشتمل على سيكربتات اسلامية جميلة بجانب اقسام المنتديات اضغط هنا للدخول
Click here to
 join layalyqena
 

شاطر | 
 

 بشراك ايها المريض

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اميره الاحزان
مشرف
الساحات الادبية
مشرف  الساحات الادبية
avatar

عدد الرسائل : 344
رقم العضوية : 25
البلد :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 17/10/2007

مُساهمةموضوع: بشراك ايها المريض   الثلاثاء 21 أكتوبر - 6:53:36


الحمد لله مـقدر الأقدار، وكاشف الأسفام ودافع الأكدار.. والصلاة والسلام على نبيه المختار، وآله الكرام وصحبه الأخيار.. أما بعد:

فإلى من شاء الله ابتلاءهم بالشدائد والكروب..

وإلى من أراد تمحيصهم بالأسقام علام الغيوب..

فذاك مريض فقد صحته..

وآخر حار في معرفة سقمه وفهم علته..

وثالث خارت قواه وزالت بشاشته..

وهم - مع ذلك - ذاكرون شاكرون، وصابرون محتسبون.. تأملوا قول النبي صلى الله عليه وسلم { عجباً لأمر المؤمن، إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر، فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له } [رواه مسلم].

فوعوا الخطاب، وأعدوا له محكم الجواب..

فكم من نعمة لو أعطيها العبد كانت داءه، وكم من محروم من نعمة حرمانه شفاؤه.. وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ [البقرة:216].

أخي المريض، شفاك الله وعافاك!

ومن كل سقم وبلاء حماك..

قلب طرفك في هذه العجالة، وجل ببصرك بما فيها من عبارة ومقالة..

فهي وقفات مطعمة بنور الوحي، ومعطرة بعبير الرسالة..

أسأل الله تعالى أن يجعل في ذكرها عزاء، وفي دعائها شفاء، وفي أحكامها غناء.


الوقفة الأولى.. المتاع الزا ئل..

تلكم هي الدنيا التي اغتر بها كثير من الناس فجعلها منتهى أمله، و أكبر همه.. وصفها ربها بقوله: وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ [العنكبوت:64]، وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ [الحدبد:21].

وبين خلـيله صلى الله عليه وسلم حاله معها بقوله : { ما أنا في الدنيا إلا كراكب استظل تحت شجرة ثم راح وتركها } [رواه الترمذي].

ذلك أنه عرف منزلتها؟ وتبين له دنوها وحقارتها..

قال صلى الله عليه وسلم : { لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة، ما سقى كافراً منها شربة ماء } [رواه الترمذي]، وهي مع ذلك لا يدوم لها حال، إن أضحكت قليلاً أبكت كثيراً و إن سرت يوماً أبكت أياماً ودهوراً..

لا يسلم العبد فيها من سقم يكدر صفو حياته، أو مرض يوهن قوته ويعكر مبا ته..


ومن يحمد الدنيا لعيش يسره *** فسوف لعمري عن قليل يلومها

ولذلك كانت وصية من عرف قدرها صلى الله عليه وسلم : { كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل } [رواه البخاري].

وهكذا.. من عرف حقيقة الدنيا زهد فيها.. ومن زهد فيها هانت عليه أكدارها ومصائبها..


الوقفة الثانية.. البلاء عنوان المحبة..

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله إذا أحب قوما إبتلاهم، فمن رضي فله الرضى، ومن سخط فله السخط } [رواه الترمذي].

فالبلاء والأسقام إذا كانت فيمن أحسن ما بينه وبين ربه ورزقه صبرا عليها كانت علامة خير ومحبه..

قال صلى الله عليه وسلم: { إذا أراد الله بعبده خيرا عجل له العقوبة في الدنيا.. } [رواه الترمذي].

ومن تأمل سير الأنبياء والرسل عليهم الصلاة السلام - وهم من أحب الخلق إلى الله - وجد البلاء طريقهم، والشدة والمرض ديدنهم.. { دخل عبدالله بن مسعود رضي الله عنه على الرسول صلى الله عليه وسلم وهو يوعك، فقال: يا رسول الله إنك توعك وعكا شديدا، قال صلى الله عليه وسلم: أجل، إني أوعك كما يوعك الرجلان منكم.. } [متفق عليه]، وسأله سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه: أي الناس أشد بلاء؟ قال صلى الله عليه وسلم: { أشد الناس بلاء الأنبياء، ثم الأمثل فالأمثل، يبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان دينه صلبا إشتد بلاؤه، وإن كان في دينه رقة ابتلي على حسب دينه، وما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض ما عليه خطيئة } [رواه الترمذي].

لقد تأمل السلف هذه العبارة، وأدركوا ما فيها من إشارة..

فعدوا البلاء نعمة، والمرض والشدة بشارة..

ولهذا لما مر وهب بمبتلى، أعمى مجذوم، مقعد عريان، به وضح، كان يقول: الحمد لله على نعمه، فقال رجل كان مع وهب: أي شيء بقي عليك من النعمة تحمد الله عليها؟، فقال له المبتلى: إرم ببصرك إلى أهل المدينة، فانظر إلى أكثر أهلها، أفلا أحمد الله أنه ليس فيها أحد يعرفه غيري.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دمعة حزن
مراقب
مراقب
avatar

عدد الرسائل : 686
العمر : 30
رقم العضوية : 22
البلد :
السٌّمعَة : 1
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: بشراك ايها المريض   الثلاثاء 21 أكتوبر - 12:15:44

جعله الله فى ميزان حسناتك اختى

مشكورة اميرة على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد سعده
عضو مهم
عضو مهم


عدد الرسائل : 118
العمر : 31
رقم العضوية : 90
البلد :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 06/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: بشراك ايها المريض   السبت 25 أكتوبر - 15:50:41

رائع ما قدمت لنا

وجزاك الله خيرا وجعلها الله فى ميزان حسناتك


بجد مشكوووووور موضوع رائع واكثر من رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بشراك ايها المريض
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وحدانى :: القسم العام :: اسلاميات-
انتقل الى: